حجازيات

تحملوني لو حصل مني تقصير...اهم شي ان الغلا دوم باقي.. ليت القلوب لها فحوص وتقارير .. وارسل لكم كشف الغلا واشتياقي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روجيه فيدرير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبض الحياة
الأدارة
الأدارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1275
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: روجيه فيدرير   الجمعة أبريل 03, 2009 9:29 pm

روجيه فيدرير
</STRONG>
أسطورة تسطر تاريخًا رائعًا علي الملاعب البيضاء
</STRONG>
لم يترك اعتزال النجم الأميركي المخضرم الشهير بيت سامبراس صاحب الانجازات فراغا طويلا في عالم اللعبة البيضاء، ولم يكن إبتعاد مواطنه المتميز اندريه اجاسي عن الملاعب مؤثرا في امتاع الجماهير، ولم يخلف غياب العديد من اللاعبين أصحاب المهارات والقدرات الفنية العالية عن الساحة لأسباب متباينة صدمة لعشاق كرة المضرب، حيث تفجرت علي ملاعب التنس موهبة فذة، وانشقت الملاعب الرملية عن مبدع جديد في عالم الألقاب، وأعلن البساط العشبي عن مولد السويسري روجيه فيدرير بموهبته الفذة وأظهرت الملاعب الصلبة قدراته الكبيرة ليملأ فراغ الذي خلفه أفول نجم الكبار ويتربع على عرش التصنيف العالمي للمحترفين في كرة المضرب بلا منازع</STRONG>
فرض هذا النجم السويسري أسمه مع مطلع الألفية الثالثة ووضع نفسه بين أساطير كرة المضرب واستطاع بأدائه المتميز وفنه الراقي أن يعيد أمجاد العمالقة، كالألماني بوريس بيكر (بوم بوم) وليندل وبيرون بورج.
وتوج فيدرير مستواه الرائع وجهوده بالتربع علي عرش التنس محطما الرقم القياسي، بعد أن بقي علي قمة التصنيف لأكثر من 180 أسبوع ، وأستمر فيدرير في حفر إنجازاته في سجلات لعبة التنس فحقق قبل أن ينتصف عام 2007 فوزه رقم 500 ، وأستمر في مطاردة الأرقام القياسية فأحرز 12 لقبا في بطولات الجراند سلام بفارق لقبين عن بيت سامبراس تفصله عن تحقيق رقما قياسيا جديدا، منها ثلاثة ألقاب في بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى في عام واحد هي ملبورن الاسترالية وويمبلدون الانجليزية وفلاشينج ميدوز الأميركية في أكثر من مرة، وبقيت رولان جاروس الفرنسية دائما صعبة المراس- ولم يفز أي لاعب بثلاثة ألقاب كبيرة في عام واحد منذ التشيكي ماتس فيلاندر عام 1988، وسبقه الأميركي جيمي كونورز بثلاثة ألقاب أيضا عام 1974، كما أصبح أول لاعب يتوج بأربع ألقاب متتالية لبطولة أمريكا المفتوحة منذ 83 عاما.
ويملك هذا النجم السويسري الشاب من المؤهلات ما يجعله يسير نحو كسر الأرقام القياسية في هذه اللعبة، لما يتمتع به من ذكاء كبير وجميع المقومات التي تجعله يسيطر على أي منافس يواجهه، ويحسم أصعب المواجهات، ويحصد أغلي الألقاب .. ولازال في جعبة فيدرير الكثير والكثير .. ولازال ملاعب التنس تشهد إبداعاته و لمساته .
بداية الساحر فيدريرعلي الملاعب البيضاء
</STRONG>
ولد لاعب التنس السويسري الشهير روجيه فيدرير في مدينة بازل السويسرية في 8 أغسطس 1981 ، من أب سويسري روبرت وأم جنوب افريقية لينيت، وكان مولعا منذ نعومة أظافرة بتلك الرياضة الممتعة وأحب ممارستها، وأستشعر في نفسه ذلك الطفل الصغير قدرة علي استيعاب فنياتها بل والتألق فيها.
وأحس المحيطين به بمدي حبه لكرة المضرب ولمسوا فيه مولد لاعب موهوب جدا, ولم يخيب روجيه فيدرير الظن به فحقق نجاحا كبيرا على مستوى الهواة وذاق طعم الألقاب وهو لا يزال ناشئ صغير, وصار بطل لجميع الفئات .
وفي عام 1994 التحق بالمركز الوطني للتنس بسويسرا و تعلم اللغة الفرنسية وأتقنها.
مسيرته الاحترافية</STRONG>
وبدأ مسيرته الاحترافية في عالم اللعبة البيضاء في عام 1998، وكانت أول مباراة له كمحترف في يوليو/ تموز 1998 ضمن منافسات بطولة غشتاد, وقد تمت مشاركته في البطولة من خلال بطاقة دعوة. نفس السنة أنهاها المصنف أول في فئة الشباب بعد إحرازه للقب بطولة (ويمبلدون).
ثم شهد عام 1999 بداية مشاركاته مع منتخب بلاده في كأس ديفيز، وساهم في مارس من نفس السنة في تحقيق الفوز لسويسرا على حساب ايطاليا.
وبدأ يخطو خطوات واسعة نحو الدخول في عالم اللعبة فأشترك في بطولة (رولان جاروس) وأقصي من الدور الأول، وأنهى الموسم للمرة الأولى ضمن الـ100 الأوائل في تصنيف لاعبي التنس المحترفين بعد تقديمه نتائج جيدة خلال العام.
وبدا جليا لكل متابع لكرة المضرب مولد لاعب يمتلك جميع المقومات التي تؤهله لكي يصبح أحد كبار تلك اللعبة، فإرساله قوي ودقيق ويمكنه توجيهه في أي مكان من الملعب، وضرباته الخلفية متقنة من الجهتين اليمنى واليسرى، ويجيد الصعود السريع نحو الشبكة لإرباك الخصم وحسم الكرات السهلة، ولياقته البدنية مرتفعة جدا حيث يتحرك بسرعة كبيرة، كما يمتاز فيدرير بأسلوب خاص لأنه يسرع من إيقاع اللعب ويبطئ الوتيرة عندما يشاء وينوع كثيرا في ضرباته فيضع منافسه تحت الضغط وفي حالة دفاع في معظم الفترات
النهائي الأول في مسيرته</STRONG>
ولم يكد يتم روجيه فيدرير عامه التاسع عشر حتى بلغ النهائي الأول في مسيرته الإحترافية وكان ذلك في بطولة مرسيليا أوائل عام 2000 قبل أن يخسر لصالح مواطنه مارك روسي، وواصل فيدرير رحلة تألقه وكان قاب قوسين أو أدني في اولمبياد (سيدني 2000) من إحراز الميدالية البرونزية لبلاده غير أنه خسر من الفرنسي أرنو دي باسكال.
وقبل أن ينقضي عام 2000 تمكن فيدرير من الوصل لنهائي بطولة بازل السويسرية ثم خسر أمام السويدي المخضرم توماس انكفيست بعد مباراة أتسمت بالندية والكفاح دامت لخمس مجموعات.
وفي فبراير من عام 2001 كان فيدرير علي موعد مع إحراز أول ألقابه في الفردي بميلان في إيطاليا، ثم أتبعها بأول ألقابه في الزوجي أيضا بروتردام في هولندا برفقة السويدي يوناس بيوركمان.
كما كان له ظهور بارز في الجراند سلام من خلال بلوغه ربع نهائي كل من رولان جاروس وويمبلدون، و كانت هزيمته الشهيرة للأمريكي بيت سامبراس في الدور الرابع من البطولة اللندنية, خلال مباراة دامت لخمس مجموعات وضع خلالها حدا لسيطرة الأمريكي على العشب اللندني قبل أن يقصى في الدور الذي بعده على يد البريطاني تيم هينمان.


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبض الحياة
الأدارة
الأدارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1275
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: روجيه فيدرير   الجمعة أبريل 03, 2009 9:35 pm



بطولات الجراند سلام تفتح ذراعيها لفيدرير</STRONG>
بدأ فيدرير سنة 2002 بفوز في بطولة سيدني ووصل إلى أول نهائي له في سلسلة بطولات الماسترز بميامي قبل أن يلقي هزمه من الأمريكي الشهير أندريه اجاسي بأربع مجموعات، وفي شهر مايو كانت له فرصة أخرى مع بطولات الماسترز ولكن في هامبورج هذه المرة, حيث تمكن من هزيمة الروسي مارات سافين في النهائي وأحرز اللقب ولفت إليه الأنظار وتوقع الجميع أن تكون
<td width=1>
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
له كلمة في بطولتي الجراند سلام القادمتين.
ولكن أقصي فيدرير من الدور الأول لرولان جاروس وويمبلدون، وبدأ البعض يشكك في قدراته الذهنية عندما يتعلق الأمر بأحداث الكبرى.
وفي أوائل شهر أغسطس 2003 تلقى خبر وفاة بيتر كارتر قائد المنتخب السويسري في كأس ديفيز والمكتشف الأول لموهبته وراعيها نتيجة حادث سير, وكان هذا النجم يعني الكثير له، فتأثر فيدرير كثيرا من الحادث وكانت مأساة قوية بالنسبة له ولم يستطع إيقاف مسلسل الهزائم واستمر على ذلك خلال بطولة أمريكا المفتوحة، ولكن كانت له بعض النتائج الايجابية خلال الموسم مكنته من التأهل إلى كأس الأساتذة نهاية العام لمقارعة الكبار، وتمكن من بلوغ الدور النصف نهائي قبل أن يخسر من الأسترالي ليتون هيويت في مباراة وصفت بالرائعة وأنهي الموسم بشكل رائع.
وبدأ فيدرير موسم 2003 بنفس المستوى المرتفع الذي أنهى به العام الذي قبله، وأحرز ألقاب بطولات مرسيليا, دبي وميونيخ. سجل حضوره في نهائي بطولة روما في سلسلة الماسترز وكان صاحب الفضل في تأهل المنتخب السويسري لنصف نهائي كأس ديفيز. غير أنه واصل إخفاقه في بطولة رولان جاروس وأقصي مرة أخرى من الدور الأول على يد البيروفي لويس هورنا.
وبدأت الشكوك تحوم مجددا حول مستوى هذا اللاعب, ولكنه فضل الابتعاد والتحضير جيدا لبطولة ويمبلدون، وفاز ببطولة هال التحضيرية، قبل أن يرد علي كل المشككين ويحرز للمرة الأولى لقب بطولة ويمبلدون العريقة أولى ألقابه في عالم الجراند سلام، محققا إنجازا رائعا عندما خسر مجموعة واحدة فقط طيلة الـ15 يوم, مدة البطولة.
أدرك الجميع قبل أن يدرك فيدرير نفسه أن هذه هي بداية الانطلاق, وأنه باستطاعته إحراز المزيد من البطولات الكبرى، غير أن نهاية الموسم كانت أكثر صعوبة حيث حقق فيدرير نتائج متوسطة, ووصل متعبا إلى كأس الأساتذة الذي أقيم بهيوستن، وزادت الأمور سوءا عندما أوقعته نتائج القرعة في مجموعة تضم اجاسي , فيريرو ، ونالبانديان, وكانت أول مباراة له أمام اجاسي، ولكنه تمكن من الفوز علي أجاسي بعد مباراة صعبة, وكانت فاتحة خير فتمكن بعدها من التغلب على خصومه في المجموعة واحدا تلو الآخر وأحرز لقبه السابع خلال الموسم، أنهى السنة بتحقيق إنجازا جديدا عندما حل في المرتبة الثانية عالميا خلف الأمريكي أندي روديك.
وقد منحه هذا الفوز الإحساس بأن الأمور تسير على مايرام, وربما أوحت اليه بأنه قريب من يصبح أفضل لاعب في العالم. وفي ديسمبر من نفس السنة, أعلن فيدرير, في خبر شكل مفاجأة كبرى, تخليه عن مدربه بيتر لاندجرين الذي أمضى معه 4 سنوات, ولكن كانت المفاجأة الأكبر عندما أعلن عن رغبته في عدم التعاقد مع مدرب جديد.
وأنهى بطل التنس فيدرير الموسم في المركز الثاني وفقا لتصنيف اتحاد اللاعبين المحترفين لكنه تصدر بجدارة قائمة الجوائز المالية التي حصل عليها اللاعبون طوال الموسم.
وبفوزه ببطولة الأساتذة التي اختتمت في هيوستن بالولايات المتحدة حصل فيدرير على جائزة مالية بلغت 1.52 مليون دولار إضافة إلى سيارة جديدة ليرفع إجمالي جوائزه هذا العام إلى 4.68 ملايين دولار، وتزيد جوائز اللاعب السويسري الفائز ببطولة ويمبلدون بكثير عن الأميركي أندي روديك بطل فلاشينغ ميدوز الذي أنهى الموسم على قمة ترتيب لاعبي التنس حيث بلغت جوائزه هذا العام 3.23 ملايين دولار، وكذلك الأميركي المخضرم أندري اجاسي الذي جمع 2.53 مليون دولار.
وبعيدا عن تصدره للجوائز المالية فقد اعتبر الكثيرون أن فيدرير كان النجم الحقيقي في دنيا التنس خلال الموسم المنقضي، فرغم أنه تلا روديك في التصنيف العالمي إلا أنه حقق إنجازات رائعة طوال العام حيث فاز بسبعة ألقاب ختمها بالفوز ببطولة الأساتذة التي يشارك فيها أفضل ثمانية لاعبين في العالم دون أن يلقى أي هزيمة خلال البطولة.
ولم تقتصر الإشادة بفيدرير على النقاد وإنما امتدت لزملائه اللاعبين حيث رشحه اجاسي كأفضل لاعب في العام وتوقع له أن يكون الأفضل خلال العام القادم.
وبدأ فيدرير بالفعل الموسم الجديد وحيدا بعد تخليه عن مدربه، وكان برفقته صديقه السويسري ريتو ستوبلي ومدربه البدني بافل كوفاك, وكان واضحا أنه واثق مما يفعله. وأستهل فيدرير عام 2004 بإحراز ثاني ألقابه في الجراند سلام في أوائل العام من خلال فوزه ببطولة استراليا المفتوحة (وهي واحدة من بطولات الجراند سلام الكبرى والتي تقام سنويا في شهر يناير في ملعب ملبورن في استراليا، وقد انطلقت البطولة لأول مرة سنة 1905 و أقيمت في ستة مدن مختلفة إلى أن استقرت البطولة في ملبورن سنة 1972) وهو الفوز منحه فرصة تصدر تصنيف لاعبي التنس المحترفين للمرة الأولى.
ثم عاد مرة أخرى ليحرز لقب بطولة دبي , قبل أن يهيمن على بطولات الماسترز من خلال فوزه بانديان ويلز بعد أن قدم فيدرير عرضا يكاد يكون بلا أخطاء، ليتغلب على البريطاني تيم هينمان بنتيجة 6-3، 6-3، ويحصل بذلك على لقب دوري الباسفيكي للأساتذة، في ويلز الهندية، وكان هذا هو اللقب الرابع عشر الذي يحصل عليه فيدرير خلال مشواره كلاعب تنس محترف، ولكنه أيضا الفوز الذي انتقم فيه من الهزيمة التي تلقاها على يد هينمان في الدور الربع نهائي في بطولة روتردام، وكانت هي الهزيمة الوحيدة التي تلقاها فيدرير ذلك الموسم.
وتوج المصنف الأول على العالم باللقب دون أن يخسر أي مجموعة في بطولة ويلز الهندية، وهي ثاني بطولة يحصل عليها، بعد أن حقق 12 ضربة ساحقة أحرز منها مكسبا، وضرب ثلاث ضربات إرسال حققت نقاطا دون أن يرتكب خطأ مزدوجا، وسجل نسبة 85% في النجاح في تحقيق نقاط من ضربات الإرسال.
ثم توج ببطولة هامبورج التي تسبق مباشرة بطولة رولان جاروس، غير أن هذه المرة أيضا لم تبتسم له البطولة الباريسية, وأقصي من الدور الثالث على يد مختص الأراضي الطينية والفائز بالبطولة, البرازيلي جوستافو كويرتن، ولكنه تخلص من آثار هذه الهزيمة ودافع بنجاح عن لقبه في بطولة ويمبلدون المفضلة لديه وفاز على الأمريكي اندي روديك في النهائي.


ثم حقق لقبه الأول في موطنه من خلال فوزه ببطولة جشتاد السويسرية، وأمام كل هذه الإنجازات نال فيدرير شرف حمل العلم السويسري في الألعاب الأولمبية بأثينا, إلا أن الألعاب توقفت في الدور الثاني عند إقصائه من طرف التشيكي توماس برديش.
<td width=1>
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وعاد سريعا ليعوض إخفاقه في الاولمبياد عندما تمكن من إحراز آخر بطولة جراند سلام للموسم فلاشينج ميدوز بعد تغلبه على الاسترالي ليتون هيويت في النهائي بنتيجة 6/0 7/6 6/0 ! ليحقق انجاز الثلاث بطولات جراند سلام الكبرى في موسم واحد للمرة الأولى بعد ماتس ويلاندر عام 1988.
وبعد ساعات من ظهوره للمرة الأولى ببطولة بازل المقامة في مدينته بصفته الرقم واحد عالميا, أصيب وأعلن انسحابه، وتوقع انسحابه أيضا من بطولة كأس الأساتذة نهاية الموسم, لكنه شارك ولم تكن مشاركة عادية بل تمكن من الحفاظ على لقبه ولم يخسر سوى مجموعة واحدة.
وحطم فيدرير بهذه المناسبة رقما جديدا ببلوغه 13 نهائي متتالي محطما الرقم السابق ( 12 نهائي ) المسجل باسم بورج وماكنرو، ثم أنهي فيدرير الموسم مع سجل استثنائي بـ76 فوز مقابل 6 هزائم فقط، محرزاً 11 بطولة (3 جراند سلام و3 ماسترز), وفاز بـ18 مباراة لعبها ضد لاعبين مصنفين ضمن الـ10 الأوائل. (حقق رقم قياسي بـ26 فوز متتالي قبل أن يوقفه مارات سافين في استراليا المفتوحة 2005)
فيدرير علي عرش التنس</STRONG>
ومع بداية موسم 2005 وفي رغبة منه لتحقيق موسم استثنائي آخر, قرر فيدرير الاستفادة من خدمات أحد أشهر المدربين في عالم اللعبة البيضاء الاسترالي توني روش، إلا أنه أصيب مبكرا في بداية الموسم بقدمه وخسر نصف نهائي استراليا المفتوحة أمام الروسي مارات سافين, وكان فيدرير قد أضاع نقطة الفوز بالمباراة في شوط كسر التعادل بالمجموعة الرابعة.
إلا أنه لم يدع تلك الهزيمة تؤثر عليه, وأكمل الموسم بإحرازه لثلاث ألقاب متتالية محققا ثنائية انديان ويلز و ميامي من سلسة بطولات الماسترز، ومرة أخرى أقصي فيدرير مبكرا من بطولة مونتي كارلو الترابية عندما خرج على يد الفرنسي الشاب ريتشارد غاسكيه من الدور الربع نهائي بعد أن أضاع فرصتين لكسب المباراة!
ونال نجم التنس الأول روجيه فيدرير تكريما جديدا عندما فاز بجائزة أفضل رياضي لعام 2004 من أكاديمية لوريوس العالمية الرياضية في البرتغال والتي تضم 40 من أعظم الشخصيات في تاريخ الرياضة، و تم تكريمه خلال الحفل السنوي السادس للأكاديمية الواقعة في مدينة إستوريل قرب العاصمة البرتغالية لشبونة، وأختير فيدرير للفوز بتلك الجائزة بعد أن فاز بثلاثة ألقاب في بطولات التنس الأربع الكبرى عام 2004.
وانسحب روجيه من بطولة روما, قبل أن يعود ليثأر من جاسكيه في نهائي بطولة هامبورج التي ربحها للمرة الثالثة، إلا أن موسمه الترابي انتهى في نصف نهائي رولان جاروس على يد غريمه الأول الاسباني رافائيل نادال.
ومع حلول الموسم العشبي - المفضل لفيدرير - أثبت مرة أخرى أنها منطقته وأنه ملك الملاعب العشبية وأحرز بطولتي هال وويمبلدون العشبيتين محققا بذلك رقما قياسيا في عدد مرات الفوز المتتالي على الأراضي العشبية بـ36 انتصار. ومرة أخرى أصيب بمشاكل في قدمه ففضل الانسحاب من بطولة مونتريال من سلسلة الماسترز ليضمن استعدادا أفضل لبطولة أمريكا المفتوحة, آخر بطولات الجراند سلام.
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبض الحياة
الأدارة
الأدارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1275
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: روجيه فيدرير   الجمعة أبريل 03, 2009 10:39 pm

وعاد فيدرير قبلها مباشرة, وتمكن من حصد لقب بطولة سينسيناتي من سلسلة الماسترز للمرة الأولى. ورغم ذلك, فان طريقه في (الفلاشينج ميدوز) لم يكن بتلك السهولة, فقد صادف خلالها الكثير من المصاعب قبل أن يتمكن من إقصاء كل من سانتورو, كيفر وهيويت ليتأهل للنهائي في مواجهة مع الأسطورة الحية الأمريكي أندريه اجاسي وأمام 23000 متفرج اجتمعوا لمساندته تمكن فيدرير من تحقق سادس لقب له في الجراند سلام, والثاني في بطولة أمريكا المفتوحة، محققا ثنائية الفلاشينج ميدوز-ويمبلدون للسنة الثانية على التوالي.
بعدها ساهم روجيه في إبقاء منتخب سويسرا ضمن المجموعة العالمية وأحرز لقب بطولة بانكوك، وقبل انطلاق موسم الأراضي المفروشة, أصيب فيدرير في قدمه اليمنى واعتقد الجميع أنه سينسحب من بقية بطولات الموسم, وخسر فيدرير بطولة كأس الأساتذة نهاية الموسم بشنغهاي، تلك الخسارة التي منعته من معادلة رقم جون ماكنرو عام 1984 بـ82 انتصار و3 هزائم.
وأوقفت أيضا سلسلة انتصارات فيدرير المتتالية في النهائيات عند الرقم 24، ورغم ذلك, فقد أنهي الموسم بـ 81 انتصار و4 هزائم, الفوز بـ11 بطولة (من بينهم 2 جراند سلام و4 ماسترز) وبـ2000 نقطة تفصله عن أقرب منافسيه في تصنيف الـATP الاسباني رافائيل نادال, وقدم روجيه فيدرير مرة أخرى موسما رائعا تم خلاله منحه لقب بطل أبطال عام 2005 من طرف مجلة L'Equipe الرياضية، بعد أن حسم المنافسة بينه وبين الايطالي فالنتينو روسي بطل سباقات الدراجات, والاسباني فرناندو الونسو بطل الفورمولا 1، والمغربي هشام الكروج.


وبدأ موسم 2006 بإحرازه لقب بطولة الدوحة وبعد مشاكل الإصابات التي عانى منها خلال الموسم الماضي, بدأ فيدرير موسمه الجديد في أفضل الظروف محققا لقب الدوحة على حساب الفرنسي غايل مونفيس الذي هزمه في النهائي بسهولة، وكان اللقاء الأول بين اللاعبين.
<td width=1>
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ومع هذا الانتصار سجل فيدرير لقبه الـ36 منذ انطلاق مسيرته .. ثم خسر روجيه أول مباراة له في منافسات بطولة كويونج الاستعراضية التي تسبق أولى بطولات الجراند سلام " استراليا المفتوحة " ، وفي الدور الأول لاستراليا خسر فيدرير من الألماني تومي هاس المفتوحة, ثم تمكن من الفوز بسهولة على حساب دينيس استومين, وقابل في الدور الثاني الألماني فلوران ماير, ثم تمكن من اجتياز كل من الروسي نيكولاي دافيدينكو والألماني تومي هاس قبل أن يحسم نهائي البطولة على حساب القبرصي (مفاجأة البطولة) ماركوس بجداديس، ليحصد اللقب السابع له في بطولات الجراند سلام.
وانسحب روجيه من بطولة روتردام ومنافسات كأس ديفيس ليعود مع انطلاق منافسات بطولة دبي, التي أحرزها لثلاث سنوات متتالية وفي نيته الاحتفاظ بلقبه للسنة الرابعة، إلا أن فيدرير عكس التوقعات خسر نهائي البطولة أمام الاسباني رافائيل نادال العائد من الإصابة.
بعدها تمكن فيدرير من الحفاظ على لقبه في بطولة انديان ويلز من سلسلة الماسترز محققا إنجازا كأول لاعب يتمكن من الحفاظ على البطولة لثلاث مواسم متتالية، ونال البطل السويسري اللقب على حساب الأمريكي جيمس ليك.
ثم واصل فيدرير تألقه وأحرز بطولة ميامي محققا بذلك الثنائية انديان ويلز- ميامي مرة أخرى. ومع انطلاق الموسم الترابي, بلغ فيدرير نهائي بطولة مونتي كارلو من سلسلة الماسترز قبل أن يخسر من الاسباني رافائيل نادال، ورغم الخسارة إلا أن فيدرير أثبت أنه لاعب جيد على التراب، وبمعنويات مرتفعة دخل منافسات بطولة روما الترابية من سلسلة الماسترز وبلغ النهائي مرة أخرى, إلا أنه عاد وخسر أيضا من رافائيل نادال بعد أن أتيحت له فرصتين لإنهاء المباراة.
وأعلن فيدرير انسحابه بعدها من بطولة هامبورج التي يحمل لقبها, لضمان استعداد جيد لبطولة الجراند سلام التي تقام على الأراضي الترابية "رولان جاروس" خارج الملاعب, غير أنه واصل فيدرير إحراز الجوائز, ونال جائزة الأوسكار لأفضل رياضي(Laureurs Awards) في برشلونة للسنة الثانية على التوالي.
وفي منافسات بطولة رولان جاروس بلغ فيدرير للمرة الأولى نهائي البطولة الباريسية, حيث قابل للمرة الرابعة في تلك السنة الاسباني رافائيل نادال، ويخسر النهائي الرابع في السنة أمام الاسباني نادال، وهكذا أغلق الستار على الموسم الترابي. لينطلق بعدها موسم الأراضي العشبية.
وفي مطلع موسم الملاعب العشبية أحرز فيدرير للمرة الرابعة على التوالي لقب بطولة هال ضد التشيكي توماس برديش، ليحقق بذلك إنجازا جديدا عندما تمكن بذلك من معادلة رقم الأسطوري بيورن بورج في عدد مرات الفوز المتتالي على العشب, بـ41 انتصار على التوالي.
ثم تأتي بعدها ثالث بطولات الجراند سلام "ويمبلدون الانجليزية" الفائز بها 3 مرات متتالية والحامل للقبها، وبلغ فيدرير النهائي الخامس للجراند سلام على التوالي, والـ16 على التوالي في البطولات المختلفة، وكان في انتظاره خصمه اللدود رافائيل نادال الذي يتأهل للمرة الأولى إلى نهائي ويمبلدون ويود مقارعة فيدرير على أرضه في قمة مباريات التنس، وكما كان متوقعا, أثبت روجيه سطوته على العشب اللندني وحقق لقبه الثامن في الجراند سلام، والمصنف أول بطلا لبطولة ويمبلدون الإنجليزية للتنس ثالث البطولات الأربع الكبرى للمرة الرابعة على التوالي.
ليحقق فيدرير بذلك اللقب السادس منذ بداية عام 2006 واللقب الـ39 في مسيرته منها 8 بالبطولات الكبرى وهي ويمبلدون الإنجليزية (أعوام 2003 و2004 و2005 و2006) وملبورن الأسترالية (عامي 2004 و2006) وفلاشينغ ميدوز الأميركية (عامي 2004 و2005).


وبهذا الفوز عزز السويسري سجله القياسي من حيث عدد الانتصارات المتتالية على الملاعب العشبية محققا فوزه التاسع والأربعين، إذ تعود آخر هزيمة له على هذا النوع من الملاعب إلى 4 أعوام وبالتحديد إلى الدور الأول من البطولة ذاتها عام 2002 عندما خرج من الدور الأول على يد الكرواتي ماريو إنسيتش.
<td width=1>
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وقد تمكن فيدرير من تخطي عقدة نادال الذي فاز عليه قبل تلك مباراة في 6 مواجهات من أصل 7 مواجهات، منها 4 في نفس العام (في المباراة النهائية لدورات دبي ومونت كارلو وروما ورولان جاروس) حارماً الإسباني من الظفر بلقبه الأول في ويمبلدون ومن تسجيل اسمه كأول لاعب يحقق الثنائية رولان جاروس-ويمبلدون منذ 26 عاما حين أحرزها السويدي بيورن بورج عام 1980.
وبعد فترة استراحة قضاها في سويسرا, عاد روجيه ليحقق بطولة تورونتو الكندية من سلسلة بطولات الماسترز، علي حساب الفرنسي ريتشارد جاسكيه, ويضيف إلى سجله لقبه الـ40، ويسجل 55 انتصار متتالي علي أراضي أمريكا الشمالية.
وفي سينسيناتي خرج روجيه من الدور الثاني للبطولة على يد البريطاني أندي موراي, الشاب الواعد أصبح بذلك ثاني لاعب يتمكن من هزيمة فيدرير بعد الاسباني نادال، وكان فيدرير المصنف أول عالميا لم يخرج من بطولة مبكرا بهذا الشكل منذ عامين.
غير أنه ومع إنطلاق بطولة أمريكا المفتوحة لم يكن ليخرج بنفس المرارة, فواصل نجم التنس السويسري روجيه فيدرير تأكيد تفوقه وسيطرته على عالم الكرة الصفراء وفاز ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، آخر البطولات الأربع الكبرى هذا الموسم " 2006" عندما تغلب على الأميركي أندي روديك بثلاث مجموعات لواحدة، واللقب هو الثالث على التوالي لفيدرير في هذه البطولة، ليحقق إنجازا جديدا يضاف إلي سلسلة إنجازاته بمعادلة الرقم الذي سبقه إليه الأميركي جون ماكنرو (1979-1981) والتشيكي إيفان ليندل (85-87)، وكان فيدرير قد فاز بنهائي عام 2004 على حساب الأسترالي ليتون هويت ثم حسم نهائي 2005 بالفوز على الأميركي المخضرم أندري اجاسي الذي أعلن اعتزاله إثر خروجه من الدور الثالث لهذه البطولة.
ويكون فيدرير قد حقق إنجازا بذلك رائعا في عام 2006 بعد أن احتفظ هذا العام أيضا ببطولة ويمبلدون الإنجليزية للعام الثالث على التوالي، وافتتح الموسم بالفوز ببطولة أستراليا المفتوحة ولم تفلت منه إلا بطولة رولان جاروس الفرنسية بعد خسارته النهائي أمام الإسباني رافاييل نادال.
ورفع فيدرير رصيده من عدد ألقابه خلال مسيرته الاحترافية إلى 41 لقبا ، ورفع رصيده في البطولات الكبرى إلى 9 ألقاب وبات بذلك على بعد خمسة ألقاب ليعادل الرقم القياسي المسجل باسم الأسطورة الأمريكي الشهير بيت سامبراس بـ14 لقب في بطولات الجراند سلام.
واستمر فيدرير في طريقه نحو حصد الألقاب وتحطيم الأرقام فحقق بعد ذلك لقب بطولة طوكيو على حساب البريطاني تيم هينمام, ثم فاز ببطولة مدريد للماسترز التي كان يحمل لقبها الاسباني رافائيل نادال والذي أقصي من الدور ربع النهائي، وهزم فيدرير في النهائي التشيلي فرناندو جونزاليس دون أن يخسر أية مجموعة, ليضيف إلي رصيده إنجازا جديدا بعد أن تخطى رقم سامبراس في عدد بطولات الماسترز ( 11 لقب), وأصبح بحوزة فيدرير 12 لقب خلف الأمريكي الآخر أندريه اجاسي الذي يملك 17 لقب. وأصبح فيدرير أيضا أصبح أول لاعب في العصر الحديث يفوز بـ10 ألقاب في السنة ولثلاث مواسم متتالية.
وعلي أرضه وبين جمهوره ومحبيه أحرز روجيه لقب بطولة بازل السويسرية وتخطى بذلك عتبة 8000 نقطة في تصنيف الـATP (ليصبح أول لاعب يصل إلى هذا الرقم).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبض الحياة
الأدارة
الأدارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1275
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: روجيه فيدرير   الجمعة أبريل 03, 2009 10:41 pm

وبعد 3 أسابيع من التعب والإرهاق, اضطر فيدرير للانسحاب من بطولة باريس للماسترز ليستعد جيدا لبطولة نهاية الموسم, وجاء موعده مع كأس الأساتذة بشانغهاي لينهى السنة في أفضل حال بعد تسلمه كأس البطولة على حساب الأمريكي جيمس بليك وأنهي البطل المتوج علي عرش التنس موسم 2006، محققا حصيلة إنجازات أكثر من ممتازة للاعب رقم واحد علي العالم, 92 فوز و5 هزائم, 12 لقب وأرقام قياسية جديدة أضافها إلى سجلات التنس. والأهم عند فيدرير أنه فاز مرتين على الاسباني نادال بعد هزائمه المتتالية بداية الموسم واحدة في بطولة ويمبلدون والأخرى في شانغهاي، واختير للسنة الثانية على التوالي بطل الأبطال من طرف مجلة L'Equipe
مشوار تحطيم الأرقام وتحقيق الإنجازات</STRONG>
واستفتح النجم السويسري روجيه فيدرير عام 2007 بإضافة اللقب العاشر له في البطولات الأربع الكبرى في بطولة أستراليا المفتوحة، ليحصد بذلك اللقب الثالث له في هذه البطولة - وكان الفوز بالمجموعة الثالثة كافيا لفيدرير كي يكون أول لاعب يحتفظ باللقب منذ الأمريكي أندريه اجاسي عام 2001، كما مكن فيدرير كذلك من أن يكون أول لاعب يفوز بإحدى البطولات الأربع الكبرى دون خسارة أي مجموعة منذ فوز بيورن بورج ببطولة فرنسا المفتوحة عام 1980.
وبعد حصد هذا اللقب رفع فيدرير عدد ألقابه في مسيرته الاحترافية إلى 46 لقبا، وقرب الفارق بينه وبين الأميركي المعتزل بيت سامبراس الذي يحمل الرقم القياسي بعدد الألقاب بالبطولات الأربع الكبرى برصيد 14 لقبا.
واستكمالا لتلك الانجازات سجل روجيه رقما قياسيا جديدا في الهيمنة على رياضة التنس للرجال اليوم, بعدما احتفل بإكمال الأسبوع الـ161 على التوالي في البقاء على قمة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.
وبهذا يحطم فيدرير الرقم القياسي السابق الذي سجله الأميركي جيمي كونورز قبل 30 عاما بعدما عادله الأسطورة الجديدة في عالم التنس، ولم يتنازل النجم السويسري عن المركز الأول عالميا منذ إحتلاله لها في الثاني من فبراير/شباط 2004.
وكان فيدرير علي موعد مع تتويج جديد عندما تغلب على منافسه الروسي ميخائيل يوجني ليفوز على حسابه ببطولة دبي للتنس ويضيف لقبا جديدا إلى خزائنه العامرة بالألقاب والأرقام القياسية، واحتفل فيدرير باللقب الإماراتي في ختام بطولة دبي، بعدما احتفل في بدايتها بالانفراد بالرقم القياسي للبقاء على قمة لاعبي، ورفع رصيده من الألقاب إلى سبعة على التوالي و47 لقبا طوال مسيرته الاحترافية.
وأمام هذه المسيرة المظفرة نال نجم التنس السويسري روجيه فيدرير للعام الثالث على التوالي جائزة لاوريوس لأفضل رياضي في العالم، وسيطر فيدرير المصنف أول في العالم، على قمة لاعبي التنس في الأعوام الثلاثة الماضية وفاز بثلاث من البطولات الأربع الكبرى عام 2006 (أستراليا المفتوحة وويمبلدون الإنجليزية وفلاشينغ ميدوز الأميركية) فاستحق أن يحتفظ باللقب.
وفي بطولة أنديانا ويلز المفضلة لفيدرير تلقي ضربة موجعة عندما ذاق نجم التنس السويسري روجيه فيدرير المصنف أول على العالم طعم الهزيمة أخيرا بعد خسارته أمام الأرجنتيني جييرمو كاناس بمجموعتين نظيفتين في الدور الثاني من بطولة إنديان ويلز الأميركية الدولية، أولى الدورات التسع الكبرى للموسم الحالي.
وجاءت هذه الهزيمة بعد 41 فوزا متتاليا، لتصبح الأولى لفيدرير منذ أن خسر في أغسطس/ آب 2006 أمام البريطاني أندي موراي في دورة سينسيناتي الأميركية، وحرم فيدرير الذي كان على بعد 5 انتصارات فقط من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم الأرجنتيني جييرمو فيلاس وهو 46 فوزا متتاليا، ليتساوى فيدرير مع السويدي بيورن بورج بالمركز الرابع في ترتيب الانتصارات المتتالية، خلف الأميركي جون ماكينرو الثالث (42) والأميركي إيفان لندل (44) الثاني.
وأمام كل هذه الانجازات وهذا الكم من البطولات، وبعد أن رفع علم بلاده في المحافل الدولية ، كان فيدرير علي موعد مع تكريم من نوع خاص بعيدا عن ساحات الكرة الصفراء، عندما أصبح نجم التنس السويسري روجيه فيدرير والمصنف الأول على لاعبي العالم، أول مواطن سويسري يحصل على شرف وضع صورته على طوابع البريد وهو لازال على قيد الحياة.
وأقيم لهذه المناسبة حفل جميلا أقامته هيئة البريد السويسرية في مدينة بازل للكشف عن وضع صورته على طوابع البريد، وكانت الصورة التي يحملها طابع البريد تظهر وجه فيدرير المبتسم وهو يحمل جائزة بطولة إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون) التي أحرز لقبها أربع مرات متتالية بين عامي 2003 و2006.
وبعد هذا الشرف الذي ناله فيدرير لم يكن ليدعه دون أن يؤكد جدارته به، فحقق السويسري الكبير المصنف أول عالميا فوزه الـ500 في مسيرته الاحترافية بعد أن تأهل الى الدور نصف النهائي من دورة مونتي كارلو الفرنسية الدولية في كرة المضرب، ثالث دورات الماسترز التسع الكبرى - وهو الفوز الذي ضمن له التأهل الي نصف النهائي الي تجاوزه حاجز ال30 مليون دولار من حيث قيمة الجوائز المالية التي حصل عليها خلال مسيرته "الماسية" التي كللها اليوم بفوزه ال500 مقابل 127 هزيمة، توج خلالها ب47 لقبا، منها 10 في البطولات الكبرى هي ويمبلدون الانجليزية وملبورن الاسترالية وفلاشينج ميدوز الأميركية، وكان علي موعد مع منافسه العنيد الاسباني رافاييل نادال المصنف الثاني للبطولة، في مشهد مكرر للبطولة السابقة والذي خسره أمام نهائي مونتي كارلو على ملاعب ترابية، وأستعد فيدرير لخوض اللقاء القوي أمام نادال الذي حقق في هذه البطولة فوزه الـ 65 على التوالي على الملاعب الترابية، والذي يأمل في إحراز لقبه الثالث على التوالي بالإمارة الفرنسية ليصبح أول من يحقق هذا الانجاز في مونتي كارلو منذ أن حققه الروماني أيلي ناستازي بين 1971 و1973.
وبالفعل حافظ نجم التنس الأسباني رافاييل نادال المصنف الثاني على العالم على لقب بطولة مونت كارلو لتنس الأساتذة للموسم الثالث على التوالي بتغلبه على فيدرر المصنف الأول على العالم 6 -4 و6-4
فيدريه واستمرار عقدة فرنسا
</STRONG>
واستمرت رولان جاروس الفرنسية 2007 عقدة لبطل العالم وخسر اللقب لصالح غريمه اللدود نادال، ولكنه عاد وتوج بلقب ويمبلدون ثم سينسيناتي للأساتذة، وأختتمها بالتتويج بلقب فلاشينج ميدوز للعام الرابع علي التوالي في انجاز لم يتكرر من عام 1920 ليبقي النجم السويسري أسطورة حية في ملاعب التنس لازالت تمتع وتؤثر عشاق اللعبة في أرجاء المعمورة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zezooo
مشرف قسم المسابقات
مشرف قسم المسابقات


ذكر
عدد الرسائل : 1267
العمر : 26
المزاج : معتدل صباح حار ممطر ليلا
تاريخ التسجيل : 03/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: روجيه فيدرير   السبت أبريل 04, 2009 2:05 am

شكرا على المعلومات الرائعه
بس ياريت كمان ندال
لانو بنفس المستوى بروجيه فيدرير
اجدد شكري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ar.netlog.com/zezooo_z10z
MeeeDooo
حجازي فعال
حجازي فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 25/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: روجيه فيدرير   السبت أبريل 04, 2009 2:10 am

شكرااااااااااااا على موضوعكككككككككككككك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبض الحياة
الأدارة
الأدارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1275
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: روجيه فيدرير   الإثنين أبريل 06, 2009 1:22 am

بس مع الاسف فيدرير مستوه صار في هبوط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
7jazi skrr
الأدارة
الأدارة


ذكر
عدد الرسائل : 1267
العمر : 22
المزاج : mraa zft
تاريخ التسجيل : 30/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: روجيه فيدرير   الإثنين أبريل 06, 2009 4:06 am

والله لعيييييييييييييييييييييب

بس ياخسارة هبط مسواااااااااه

لكن هيرجع ويأجد البطولة من نادال

شكرررررا يا نبووووووووووووض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روجيه فيدرير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حجازيات :: قسم شباب الغربيه :: البرحه-
انتقل الى: